بسبب سوء التسيير موريتانيا تخسر عشرات الملايين

خميس, 01/11/2018 - 21:29
الدقة الموضوعية : شعارنا الدائم

من السنة المنصرمة و الحكومة الموريتانية تسعى إلى إنشاء صرف صحي لمدينة نواكشوط ، إلا أن هذا الإجراء و الذي يعد ضروريا لأي دولة فان موريتانيا تخسر بسبب عشرات الملايين من الأوقية .
وقد اتت عملية حفر الصرف الصحي على عشرات الكيلومترات من الطرق التي أنشئت في السنوات القليلة الماضية ، و لكن هذه الطرق التي كلفت الملايين اصبح اثرا بعد بسبب حفر الصرف الصحي ، و يكلف الحفر موريتانيا قيمة الملايين التي صفرت في إنشاء هذه الطرق التي تم إنشاؤها على غير برمجة و تخطيط كبيرين و محافظة على التطورات القادمة و هو ما يعني ان عملية الصرف الصحي ، تعني ان موريتانيا قد تخسر كل كيلومتر من الطرق قد بنته في نواكشوط .
هذه العملية تكشف الكثير عن سوء التسيير و التخطيط خاصة لمنشئات حيوية كالطرق التي تعد أهم عنصر في الحياة المدنية ، و قد انعكست أثار تدمير هذه الطرق على حركة المرور و النقل داخل العاصمة خاصة بعد إغلاق محاور مهمة مثل طريق "كارافور مدريد ، و الطريق المؤدي لمركز الاستطباب الوطني ، و الطريق المؤدي إلى مقاطعة السبخة ، إضافة إلى عدة شوارع أخرى في العاصمة تؤثر بشكل مباشر على الحياة اليومية .
هذه المشاريع تستنزف بشكل مقصود أو غير مقصود الخزينة العمومية للدولة الموريتانية و هو ما يجعل التساؤل عن قيمة الإصلاح "الصرف الصحي " إن كان سيكلف قيمته المالية إضافة إلى قيمة إعادة إنشاء الطرق بشكل تام في بلد تمثل نسب الفقر أرقاما مخيفة بشكل كبير . 
اليوم انفو  

تابعونا على الفيس