آراء وتحليلات

«فإنه ملاقيكم»

أحد, 04/08/2018 - 17:24

بلال فضل

عن التحرش/د. عباس أبرهام

جمعة, 04/06/2018 - 16:28

ظهرت الحركة الرافِضة للتحرّش في موريتانيا في سياق واضِح. عالميا كانت الحركة النسويّة الرافِضة للاستغلال الذكوري للسلطة من خلال إدراجه الجنس في المقايضات والعلاوات قد بلغت مداها وتحوّلت إلى حركة عالمية عشية إسقاط هارفي واينستين في الصّف الماضي. وبقدر ما كانت حركة "#me_too" عالميّة فإنّها كانت محليّة كذلك في مواضيعها.

لماذا نحن العرب متخلفون؟

خميس, 04/05/2018 - 13:19

د. معن علي المقابلة

هنا غزة.. الموت أملاً..

خميس, 04/05/2018 - 13:14

د. أماني القرم

ثمانية عشر شهيداً في يوم واحد .. ثمانية عشر حياة كان لكلٍّ منها أحلام وقصص اندثرت تحت التراب .. ثمانية عشر شاباً انتقلوا إلى حيث السلام فلا خوف ولا انقسام ولا كلمة تعلو فوق كلمة الحق ولا بيع للوهم .. ثمانية عشر أم ثكلى وأب مكلوم سيقضون المتبقي من حياتهم يتذكرون أبناء كانوا ..

إدارة الجوازات و المراقبة الترابية في موريتانيا : عندما يكون الأمن هاجس حقيقي

ثلاثاء, 04/03/2018 - 14:22

الشيخ ولد سيدي

في موريتانيا التي تشهد حركة هجرة كبيرة من بعض الدول القريبة و البعيدة، وذلك لان موريتانيا في حدود مفتوحة مع أوروبا و بعض الدول المهمة التي تشكل جذبا كبيرا للمهاجرين .

قصة لقائي مع الرئيس اوباما وجوابه الصادم عن غزو العراق

أحد, 04/01/2018 - 02:13

محمد حسب

حلَ الرئيس الامركي السابق باراك اوباما ضيفاً على دولة نيوزيلاند في زيارة غير رسمية لغرض الاستجمام. فركض الفضوليون من الصحفيين امثالي للفوز بسباق اللقاء مع الرئيس. وكعادة الرؤساء الامريكيين المنتهية ولاياتهم بعدم رغبتهم بالظهور, رفض باراك اوباما الحديث لوسائل الاعلام.

المؤتمر الشعبي العام عنوان بارز للوحدة الوطنية يا هادي

أحد, 04/01/2018 - 02:11

 د. علي محمد الزنم

 

آه آه يا هادي ماذا أقول

ستبقى فلسطين فلسطين..

أحد, 04/01/2018 - 02:09

طلال سلمان

الانسان ابن الارض، فاذا ما حرم من ارضه “ألغي” و”شطب” من قائمة الاحياء: من له الحق بشطب ابن التاريخ وأبوه وحذف انتمائه إلى ارضه المباركة، منطلق الاديان السماوية ومرجعها، مهده وكنيسته الاولى ومسجده الاقصى ومسرى نبيه “لكي يلقاه نزلة أخرى”؟

بوجرانه يرد على النقابة

أربعاء, 03/28/2018 - 16:10

لم أتفاجأ أن يأتي رد النقابة انفعاليا مشخصنا مترهل العبارات ضعيف السبك والمبنى، معتمدا على التحامل بسوقية تعكس مدى انحطاطهم ونزولهم لمستنقع الارتجالية في الردود والابتعاد عن الطابع المؤسسي.

الصفحات