اليوم إنفو يستعرض آراء المشاركين في ورشة حول الشراكة بين القطاعين الخاص والعام

ثلاثاء, 02/13/2018 - 20:21

الورشة رقم أربعة والمتعلقة بالنقل بدأت بمداخلة لرئيس اللجنة تلتها مداخلة لرئيس الاتحادية الوطنية للنقل محمدو ولد سيدي كما كانت هناك مداخلة ﻷصحاب الوكالات السفيرة الذين عرضوا مشكلة ان البنك المركزي لايتيح لهم ما يحتاجون من العملة الأجنبية مماضطرهم للسوق السوداء بالإضافة إلي ارتفاع تذاكر الطيران في أوقات الحج.
بدورهم العاملون في قطاع السياحة حيث استعرضوا جملة من المشاكل والمعوقات.

أما مداخلة البنك المركزي فتركزت على تحايل بعض البنوك على بعض الأموال العمومية من خلال بعض الحسابات الحمراء والخضراء.
وبسم شركات التأمين تحدث أن المتدخلين مبديا اسفه على حالة الفوضى التي وصل إليها القطاع.

كما تضمنت الورشة مداخلة استعرضت إشكالية ماباتت تفرضه إدارة النقل البري على الشركات بضرورة استئجار ساحة غير عمومية مطالبا بأن توفر الدولة مرآب عمومي، وفي نفس الموضوع قال أحد المتدخلين إن الدولة وجدت بعض السائقين المنتظمين في نقل يراعي خصوصية سياراتهم المتهالكة وأفسدت ما بأيديهم دون مقابل، مطالبا بتبديل سياراتهم بأخرى أفضل خصوصا مع الحديث عن تمويل من البنك الدولي لهذا الغرض.

كما طالب بمقابل مادي أو على شكل تأمين صحي أو مأراب محترم يعوض الضرائب التي يدفعونها.

أما رئيس سلطة تنظيم النقل فقال إن ما يقومون به من عمل يتم بالتعاون مع الناقلين.

موقع اليوم إنفو طرح بعض الأسئلة على المشاركين في الورشة حيث عبر نائب رئيس الاتحادية الوطنية للنقل الشيخ ولد سيدي عن متعاضه من أن الدولة جاءت لهدف أخذ الضرائب وليس لتنظيم القطاع حيث أن منطقة "آفركو" بها بعض السيارات تغرم خارج القانون.
وأضاف أن سلطة تنظيم النقل مستعدة للعمل غير أنها لايمكن أن تقوم بذلك خوفا من بعض ا
النافذين.

تابعونا على الفيس