عمدة لعويسي السابق يتحدث لليوم انفو عن مختلف مشاكل بلديته موقفها من الحزب الحاكم

اثنين, 01/22/2018 - 16:16
عمدة لعويسي

الضيف : عبد الله سيدأحمد ، عمدة بلدية لعويسي السابق ، مستشار بلدي حاليا في نفس البلدية عن حزب الاتحاد من اجل الجمهورية 

عمدة لعويسي السابق

اليوم : السلام عليكم ورحمة الله السيد العمدة و أهلا بكم 
العمدة : أشكركم على إتاحة الفرصة و شكرا جزيلا على الاهتمام 
اليوم : هل من كلمة افتتاحية في هذا اللقاء ؟
العمدة : السلام عليكم اشكر اليوم انفو على إتاحة الفرصة لإيصال هذه الرسالة ، كما اشكر الدولة على إتاحة حرية الإعلام و السماح للإعلام المستقل أن يكون صوتا للجميع  .
اليوم : ما هو ابرز ما ميز كونكم عمدة لمدينة لعويسي ؟
العمدة : هدفنا من دخول السياسة هو إيجاد دولة ديمقراطية تضمن الحقوق و التخلص من الماضي ، و لكن بشكل شخصي حركني ضرورة وجود التعليم .
لأنني كعمدة و كسياسي بقي التعليم دائما هو مشروعي الأهم و في كل الأوقات .
اليوم : ما هي طبيعة النشاط في بلدية لعويسي زراعي أم رعوي و أين يجب أن تتدخل الدولة ؟
العمدة : لعويسي هي بلدية زراعية ، و سكانها في استعداد لذلك إلا أنهم بحاجة إلى دعم الدولة و توجد التنمية الحيوانية إلى حد ما  و لكن يبقى كل ذلك بحاجة إلى دعم من الدولة و المنظمات الجهات المانحة و التي لا تقدم الكثير للسكان المحليين ؟.
اليوم : ما الذي حققتموه كمعدة في مجال التعليم ؟
العمدة : في فترتنا لم يكن متوفر إلا الابتدائية و خاصة مسابقة كنكور و قد عملت البلدية على نقل 55 تلميذ إلى باركيول و لم نتوقف عن متابعتهم حتى بعد انتقالهم إلى عاصمة الولاية ، و هم الآن في الجامعة و منهم من حصل على الباكلوريا و شهادة هتم الدروس الإعدادية أيضا و هذه الأشياء كانت نادرة و معدومة أيامها و الناس لم تكن مهمة عندها الدراسة ، و برنامجنا كان التعليم و مع ذلك الوضع الآن سيء و ضيف جدا و في فترتي عمدة استعطتا الاهتمام بالتعليم الذي قدمنها على الطب و الماء و الطرق و ذلك لان التعليم هو الطريق للمساواة و الحقوق و أطالب بإرسال المعلين ، خاصة أن التوزيعة سيئة في المقاطعة حيث مدارس مليئة بالمعلمين و مدارس أخرى لا يوجد فيها  .
اليوم : بلدية ريفية فما الذي يميزها ليكون التعليم هو مطلبها الأساسي بعيدا عن الماء و الكهرباء و غيره ؟
العمدة : البلدية هي من اكبر البلديات في باركيول و لديها الكثير من المشاكل في البنى  التحتية و خاصة الطرق ، و مع ذلك التعليم يبقى مهم جدا .
اليوم : كنتم عمدة للبلدية و الآن انتم مستشار بلدية هاهو تقييم للأداء الحالي للبلدية ؟
العمدة : الآن اعتبر لعويسي مجرد بلدية ريفية ، العمد الحالي هو زميل لي و قد تولى المنصب بعد وفاة العمدة السابق ، و يمكن أن اعتبره شخصا محايدا وذلك بسبب عدم خبرته الكبيرة في إدارة الشأن البلدي و المحلي بشكل عام  ، و هو  سير الأمر بشكل جيدة خاصة لأنه ليست  هناك مجال .
اليوم : ما هي ابرز المشاكل المطروحة في بالنسبة لكم في مجال الصحة و الكهرباء و الاتصالات ؟
العمدة : بالنسبة للصحة يوجد بعض المستشفيات و تجهيزاتها جيدة إلى حد ما مع وجود ممرض ، و لكن الطرق نحن في مشكلة كبيرة نعد بلدية معزولة تماما ، و اطلب من الجهات المعنية ربطنا بأحد الطرق القريبة من البلدية كطريق كالولة –لكران الذي سيفك عزلتنا مع ولاية لعصابة و طريق لبحير- كلير لعويسي ، فيما يخص الاتصال فان الوضع خطير حيث لا توجد لدينا أي اتصالات و نحتاج إليها فاغلب المرضى  يواجهون مشاكل خطيرة بسبب عدم القدرة على الاتصال بالفضاء الخارجي في مكان مترامي الأطراف .
اليوم : هل هذه جيدة بعيدة عن سوء وضع التعليم و المشاكل الأخرى ؟
العمدة : البلدية لا تتحمل المسؤولية بشكل مباشر عن المدرسة و بعض الأمور خاصة أن هذه المشاكل ليست في حدود صلاحيات البلدية ، و قد قالت الدولة إن المدارس بعضها مكتمل و مع ذلك يوجد فيها معلم واحد ، فهذا النوع من المشاكل لا يدخل في إطار مهام البلدية  و إنما عليها فقط التبليغ عن الوضع ، و أعود لأقول إن وضع التعليم حاليا ليس في أحسن أحواله .
اليوم : كيف تصف دور المستشار البلدي في بلدية لعويسي ؟
القانون يفرض أمور معروفة على المستشار البلدي ، و لكن ما يقول القانون يعني أن المستشار البلدي يجب أن يكون على اطلاع  ، و المشكلة أن غير الواعون أغلبية على حساب الناس المدركة لدور المستشار ، و مع ذلك لم يبقى أمامنا في بعض الحالات إلا التبليغ بشكل فردي .، و مع ذلك التمثيل خاصة يعني العمدة وليس غيره فهو الأمر الناهي إلى حد كبير .
هل كنتم تتمون لحزب غير حزب الاتحاد من اجل الجمهورية ؟
في الحقيقة لقد كنت عمدة قبل حزب الاتحاد من اجل الجهورية و ذلك عن طريق القائمة المستقلة و التي كان لها كيان و تنظيم مع مجموعة من الحلفاء السياسيين ، و مع الإعلان عن حزب الاتحاد من الجهورية قررنا لانضمام إليه ،نحن و الرصيد الشعبي الذي كان معنا و لم نخرج قط من الحزب .
اليوم : هل العمدة الحالي لبلدية لعويسي من حزب الاتحاد من اجل الجمهورية ؟
العمدة لا ... انه من حزب التحالف الشعبي التقديمي .
اليوم : ما السبب في عدم نجتحكم خاصة بعد الانضمام لحزب كبير ؟
العمدة : لقد استطعنا الصعود للشوط الثاني ضد العديد من اللوائح ولكن الحزب لم يدعمنا بالشكل المطلوب و الكافي لذلك تحالفت اللوائح الأخرى ضنا و خسرنا الانتخابات .
اليوم : انتم كممثل جهوي للحزب هل تحمل الحزب مسؤولية خسارتكم للانتخابات ؟
العمدة :  بالطبع ... نعم احملها له و خاصة المبعوثين على مستوى المقاطعة و الذين لم يكونوا على اطلاع بالواقع و لم يستطيعوا القيام بالدور المنوط بهم على الوجه الأكمل ، قد كنا ننافس أربعة لوائح و قد تحالفت ضنا جميعا و ذلك بسبب عدم تدخل الحزب و قد استطعنا أن نحوز على 8 مستشارين فما بالك لو كان الحزب تدخل  .
اليوم : هل تغير شيء في الكتلة التي دعم حزب الاتحاد من اجل الجمهورية سواء في الاتجاه السلبي "النقص " او الايجابي "الزيادة" ؟
العمدة :  بالطبع حدثت العديد من التحولات على الكتلة خاصة أنها لم تكن عن قناعة بالحزب و إنما بمجموعة من الروابط الاجتماعية و المصلحية المعروفة للجميع "الضيف متهكما".
اليوم : هل الإدارة الجهوية للحزب بعيدة عن الصراع بين مركز الحزب و أطرافه في الداخل ؟
العمدة : على مستوى نواكشوط ليس لنا أي علاقة بما يحدث لأننا في علاقة مباشرة مع القواعد الشعبية ، و اقتناعنا إننا لن نخدع أي حزب أو جماعة نحن متحالفون معها ،  و نعتقد أن القاعدة الشعبية التي معنا عندما لا تجد نفسها في أي كيان ستنسحب منه علنا أو تجمد موقفها إلى إشعار آخر .
اليوم : هل تجدون أنفسكم الآن في الحزب الحاكم ؟
العمدة :  الآن نحن نجد أنفسنا و كياننا  نقدر قيمتها أولا ، و في الظروف الحالية لا نعتبر أن هناك حزب إن لم يغير من وضعيته . 
اليوم : لمن تحمون مسؤولة الظروف الحالية للحزب ؟
العمدة : نحملها للكادر و للجميع و من الرئيس إلى رئيس الحزب و هياكله و هيئاته كلهم يتحملون مسؤولية الظروف الحالية للحزب .
اليوم : هل تعتبرون مطلب مأمورية ثالثة للرئيس مطلب موجود في بلدية لعويسي انه الان بات مطلبا شعبيا أم هي دعاية مصالح شخصية  ؟
العمدة : نحن مع الرأي المحافظ على مصلحة موريتانيا ، و نفضله على أي غرض آخر ، إذا كان السيد الرئيس ولد عبد العزيز صالح لموريتانيا فل يبقى في منصبه و إذا لم يكن صالحا سيكون هناك بديل بالتأكيد يختاره الشعب الموريتاني بحرية و ديمقراطية .
اليوم :  هل يمكن أن يكون ولد عبد العزيز صالحا لموريتانيا بتناقض مع الدستور؟
العمدة : الدستور هو قانون تقوم به الدولة أو الشعب و بالتالي يمكن تعديله في حال اقتضت الضرورة ذلك و في ما يخدم صالح موريتانيا .
اليوم : ما هو موقف من التعديلات و خاصة إنها لم تكن تتعلق بمسائل تنموية للبلديات الريفية ؟
العمدة : لقد دعمنا التعديلات وصوتنا عليها لان ما  فهمناه من إنها  لا تمس مصلحة الوطن هذا إضافة إلى أنها كانت مطروحة من الحكومة التي نحن جزء من الداعمين لها و من الذين و قفوا إلى جانب مشروع الرئيس ولد عبد العزيز .
اليوم : هل يوجد في بدية لعويسي نزاعات عقارية ؟
العمدة : في فترتي التي قضيت كعمة كانت النزاعات العقارية هي اكبر المشاكل التي تواجهنا و خاصة أنها لا تجد أي تدخل سريع و تنتهي عادة بنزاعات قضائية طويلة 
اليوم : ما هي طبيعة هذه النزاعات هل تحمل أي  صبغة حقوقية و تلون شرائحي ؟
العمدة : طبعا توجد ولكنها ليست هي الغالبة في لعويسي فغالبية النزاعات العقارية هي نزاعات بين أشخاص من نفس الشريحة و إن كانت النزاعات الأخرى موجودة و لكن ليس بكثرة .
اليوم : ما مدى استفادة بلدية لعويسي من صناديق القرض و الادخار و المشاريع و التمويلات التي توجه للداخل الموريتاني سواء من قبل الدولة او من الجهات المانحة الاخرى ؟
العمدة  : لقد حصلت البلدية على العديد من القروض و حتى صندوق القرض و الادخار لديه تعامل مع العديد من المواطنين ، و مع ذلك هناك نقص و لكن في فترتي كعمدة و الفترة التي تبعتها كان هناك تدخل .
اليوم : ما مدى وجود ذلك التدخل على مستوى التعاونيا و المشاريع الزراعية ؟
العمدة : التعاونيات في لعويسي حضورها شكلي و لكنها لا تتابع و ليس لها إطار تنظيمي جديد و لا تملك تلك البنية و بالتالي يعد استفادتها ضعيفة جدا من أي نوع من الدعم .
اليوم : الدولة وضعت برنامج لمكافحة الفقر خاصة في الحالي الذي تقل فيه الأمطار هل استفادت بلدية لعويسي إلى الان من هذا المشروع ؟
العمدة :  لا لم تستفد إلى الان البلدية ، و قد قالت جهات أن العلف سيتبع لبرنامج أمل ذلك سيكون هناك نقص لان الحوانيت ليست في جميع القرى ، و القرى متباعدة جدا و بالتالي فان هذا المشروع يواجه مشاكل .
اليوم : هل تخطون لمنصب انتخابي سواء العمد أو المجالس المحلية أو الجمعية الوطنية ؟
العمدة : بالنسبة لي أنا اخطط فقط للترشح للبلدية ، و المهم أنني ألان في حلف فإما أن أترشح أو رشح ، و أنا إن كان الخيار لي فإنني سأختار الترشح للبلدية لمعرفة الواسعة بإدارتها و كيفية العمل المباشر مع السكان المحليين .
اليوم : الآن لدينا مجموعة من الأسئلة التي ستكون إجابتها بشكل سريع هل أنت موافق ؟
العمدة : بالطبع تفضلوا
اليوم : إذا رشح ولد عبد العزيز لمأمورية ثالثة هل ستصوتون له ؟
العمدة : إذا كان هذا خيار الشعب نعم سنصوت له .
اليوم : هل أنتم متفاهمون مع المعارضة على إدارة بلدية لعويسي؟
العمدة : ليس هناك الكثير من الاختلافات إلا إذا تعلق الأمر بالظلم و لكن الأمور الأخرى نحن نتغاضى عنها و المهم أن العمدة يحافظ السلم و هذا هو الأهم .
اليوم : أيهم  تختار أن تكون مرشح له : العمدة المجالس المحلية البرلمان ؟
العمدة : البلديات 
اليوم : هل السكان في لعويسي يصوتون عن قناعة ؟
العمدة : لا يصوتون للتعاطف فقط .
اليوم : هل هناك مشاكل عبودية مهما كان نوعها في لعويسي ؟
العمدة : لا توجد عبودية مباشرة في لعويسي و لكن الذي استطاع استغلال المواطنين سيفعل مهما كان .
اليوم : هل تحمل ولد محم توجه حزب الإتحاد من اجل الجمهورية للفشل ؟
العمدة : نعم احمل ولد محم المسؤولية عن الوضعية الحالية للحزب .
اليوم : رسالة لأهل لعويسي في مجال الاقتصاد و السياسة ؟
العمدة : التعليم هو محرك التنمية و التعليم و لا يمكن الحفاظ على أي شيء دون التعلم  و تجاوز الخلافات ، كما أطالب بعدم السماح بترشيح أي كان إلا إذا كان يملك مستوى .
اليوم : ما هي رسالتك للاتحاد من اجل الجمهورية و الرئيس ؟
العمدة : اطلب منهم التركيز على الأعضاء الذين يباشرون المجتمع و أنهم هم القادرون على فهم الخارطة السياسية ، فإما أن يقوموا بزيارتها أو يدعوها ،و أن هؤلاء إن لم يتم التشاور معهم لن يقبلوا خاصة ان البلاد مليئة بالأحزاب ، و أطالب الرئيس بشكل خاص بالانتباه إلى أعضاء الحزب الجهويين و خلق تمييز لهم .
اليوم : رسالتك إلى سكان لعويسي ، ما الذي ستقدمه في حال أعيد انتخابك ؟
العمدة : كما أسلفت أنا في حلف و لا يهم ترشحت أو رشحت  ولكن الأهم بالنسبة لي هو التعليم و أي شخص يدعم التعليم سيكون بالنسبة لي يمثلني بشكل مستعد لدعمه .
اليوم : في الختام ماذا لديكم ؟
العمدة : أريد أن اشكر موقع اليوم انفو على إتاحة الفرصة من اجل إبلاغ رأينا ، كما أطالب بإرسال معلمين إلى جميع المدارس الموجودة في البلدية و اشكر وكالة تضامن على المدارس التي بنت في المنطقة و لكن هذه المدار مغلقة و أن الأطفال موجودون وليس لديهم أي معلم ، و إن بعض المناطق تستأثر بالمعلمين على حساب أخرى .
اليوم :  شكرا لكم معالي العمدة على إتاحة الفرصة لهذا الحديث مع مؤسستنا .

أجرى المقابلة  وحررها الشيخ الحسن البمباري 
نسقها الشيخ ولد سيدي 

تابعونا على الفيس