الحسن ولد محمذن باب: حالة إنسانية صعبة لمن يهمه الامر

أربعاء, 12/27/2017 - 17:48

حالة إنسانية صعبة لمن يهمه الامر 
مأساة حقيقية يعيشها الحسن ولد محمذن باب وأسرته 
وهو بدون دخل ثابت، بعد أن أنفقت الأسرة كل ما تملك على علاجه وأصبحت تنتظر مساعدات من الدولة و أهل الخير وليس هناك من مجيب 
من هو الحسن ولد محمذن باب هو شرطي سابق 
الرتبة رقيب أول من الشرطة 
رقم العسكري 39c 
إلتحق بالشرطة 01/05/1985 
وأحيل لتقاعد سنة 31/12/2014 
تعرض لحادث سنة 2011 أثناء تمارين لدفعة جديدة من الشرطة بسبب خطإ غير مقصود وتدافع من قبل المجموعة التي تتدرب في ذالك الوقت فهو قد تخرجت على يده أجيال من الشرطة والمعني الاول بذالك الخطأ هو مديرالامن لمدينة أنواذيبوا الذي كان يخضع لتدريب في تلك الفترة 
وأعربت الأسرة عن أملها، فى أن يصل صوتها للمسئولين، وأن ينظر رئيس الجمهورية في أمره وأن تتكفل الدولة بعلاجه 
لمن يرغب بتواصل معه : 36305372 
شارك المنشور لعله يصل إلى صانعي القرار من أجل إنصافه

تابعونا على الفيس