إهمال بلدية عرفات يتسبب بإغلاق أهم محطة بنزين بالبلدية و السبب

خميس, 12/14/2017 - 19:09

محطة مهددة بالإفلاس التام  
في شكاية توصل بها اليوم انفو قال مسؤول محطة أستار لبيع وقود سيارات قرب كارافور مدريد إن محطته أصبحت مهددة بالإفلاس بشكل فعلي ، واصفا إياها أنها تم إغلاق جميع الطرق المؤدية لها بالرغم من اكترائه لمسافة كبيرة من بلدية عرفات مقابل أكثر من 350 ألف أوقية سنويا .
وقال احمد ولد أبوه انه تقدم بشكاية الى مختلف الجهات المعنية ، البلدية و الجمعية الحضرية و وكيل الجمهورية و ان الأخير أحاله للبلدية التي ادعت أنها لا تمتلك سلطة إبعاد الناس عن الساحة التي اكترى منها و التي يدفع ضرائبها بشكل منتظم حسب الوثائق التي اطلع عليها اليوم .
ولد أبوه قال انه كان لديه أكثر من سبعة عمال و لكنه الآن مضر للاحتفاظ بسبعة فقط و ذلك لان محطته لم تعد السيارات تستطيع الوصول إليها بسبب إغلاق منافذها من السيارات الباعة و أصحاب البسطات ، حيث اتخذت منها البلدية عدة مواقف (كراجات) مشرعة بالرغم من الشكايات التي رفع إليها صاحب المحطة فإنها لم يتم نقلها او تحريكها من مكانها .


و قد أكد صاحب المحطة ان الامر اشبه بالعمل الممنهج لإغلاق محطته ، حيث ان جميع المحطات و المحلات تم تنظيف باحاتها و إخلاء المناطق التابعة لها و تنظيفها كسوق كبتال و محطات أخرى معروفة و لكن الجهات القائمة على النظافة و التنظيم تتجاهل محطته بشكل متعمد .
و ختم ولد أبوه حديثه بالقول انه يشكو البلدية للبلدية نفسها و نفس الشيء مع المجموعة الحضرية راجيا من الجهات العليا في البلد التدخل من اجل المساهمة في حل هذه المشكلة التي تعصف برافعة اقتصادية وطنية و بقطاع محوري في مجال الحياة اليومية للسكان ، و وصف حالة محطته " إنني الآن عالق هنا لقد استأجرت هذه الساحة الكبيرة و لكنني الآن محاصر فيها و لست قادر على فعل أي شيء سواء التفكير جديا بإغلاق المحطة لان السيارات لم تعد تستطيع الوصول إليها بكل بساطة" .

 

تابعونا على الفيس