هذا هو السر الاكبر في نجاح نانسي عجرم

أربعاء, 11/29/2017 - 16:50

ات من المعروف أن النجمة اللبنانية نانسي عجرم تضع عائلتها ضمن أولوياتها، خصوصاً ميلا وإيلا وتخاف عليهما أكثر من خوفها على حياتها المهنية التي قد تزول يوماً ماً، ولكن عائلتها فانية إلى الأبد.

ولمن لا يعرف نانسي في بداياتها الفنية وبعد أن بدأت بالشهرة الواسعة التي كانت تحتّم عليها السفر كثيراً إلى خارج لبنان لإحياء حفلات عدّة، كانت تسافر في يوم الحفل وتعود في اليوم نفسه لأن عائلتها كانت هاجسها الوحيد، وكانت تخاف على فقدانها أو موت (لا سمح الله) أحد أفراد أسرتها.

وبعد انجابها لإبنتيها ميلا وإيلا كلنا شاهدنا كيف تخاف عليهما نانسي وكيف تعاملهما وكأنها صديقتهما المقرّبة، فنجدهما معها في كواليس برامجها خصوصاً في برنامج The Voice Kids لتشعرهما بأنهما بخير وبأنها معها في كل خطواتهما.

وكانت انتشرت صورة جديدة لنانسي وهي تحمل طفلاً على الإنترنت وتساءل جمهورها من هو هذا الطفل الذي تحتضنه نانسي وتبدي له الاهتمام الواسع. حتى أنها ابتسامتها وهي تحمله عريضة.

والبعض الآخر تساءل ما إذا كان مولودها الجديد، مع العلم بأن نانسي تنشر يومياً صورة لها من حفلة أحيتها أو مهرجان أبدعت فيه ومن سابع المستحيلات أن يكون مولودها الجديد فلو اعتمدوا هؤلاء على المنطق بعيداً عن التحليلات لكانوا استنتجوا بأن نانسي معروفة بحبها الكبير للأطفال، وربما يكون الطفل ابن أقاربها أو ابن صديقة مقربة لها.

من جهة أخرى كانت نانسي أعلنت خبراً سعيداً لجمهورها بعد أن كتبت على صفحتها على التوتير معلنة خبر بدء برنامج The VoiceKids على الـ MBC ابتداءاً من نهار السبت المقبل.

تابعونا على الفيس